منتدى التمهبيل الجزائري
منتدى التمهبيل الجزائري

منتدى الضحك و الفرفشة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نتكلم عن أفضل القصص بتفاصيلها

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 نتكلم عن أفضل القصص بتفاصيلها في الخميس مايو 23, 2013 9:24 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


بسم الله على بركة الله
اللهم وفقنا وتقبل منا إنك انت السميع العليم
اللهم أني أشهدك أني أعمل هذا إبتغاء وجهك الكريم لا غير ذلك
قصص الانبياء
أهلا وسهلا بكم
في أول حلقات قصص الانبياء
ولِمَ إخترنا الانبياء لأنهم خير البشر خير
من مشى على الارض إنهم الناس الذين إصطفاهم الله عز وجل
قال الله عز وجل
{نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أحْسَنَ الْقَصَصَ}
الناس في هذه الايام ربما يتأثرون بقصص البشر
ربما يتابعون بعض الافلام الخيالية فيبكون منها
أو يخافون منها أو يتأثرون بها أو يقتدون بأبطالها
أما نحن فنتكلم عن أفضل القصص نتكلم عن خير البشر
الذين يجب أن نقتدي بهم ...
نتكلم عن أحسن القصص بتفاصيلها التي جاءت بالقرءان والسنة الصحيحة من أخبار الامم السابقة
نتكلم عنها بالتفصيل ونستفيد منها الايمان الحِكَم العِبَر
سوف تمر علينا حكايات وقصص وَعِبَر فيها البلاء
فيها يدعوا النبي صلّ الله عليه وسلم فيستجيب الله عز وجل له
نرى كيف أن الامم كانت تحارب الانبياء والرسل
كيف يرسل الله عز وجل الرسل
ما من أمة إلا وأرسل الله عز وجل إليها رسولا
أو نبيا نقرأ هذه القصص نتعلم منها الحِكَم وَالعِبَر
نبدأ وإياكم قصص الانبياء
ـــــــــــــــ

قبل أن نبدأ بقصص الانبياء لابد أن نتكلم عن الخلق كيف بدأ
خلقه الله عز وجل العرش أول المخلوقات ثم بعده بزمن
خلق الله عز وجل القلم فتكلم القلم قال الله عز وجل
له أكتب قال ما أكتب
ما الذي أكتبه يارب قال الله عز وجل له
أكتب ما كان وما يكون إلى أن تقوم الساعة
أكتبه إن كل شيء خلقناه بقدر كل شيء كتبه الله عز وجل
قبل أن يخلق السموات والارض بخمسين ألف سنة
ثم بعد القلم بخمسين ألف عام أذِنَ الله عز وجل
أن يخلق السموات السبع والارضين والجبال والانهار
وما فيها خلق الله السموات والارض في ستة أيام
وبعد أن خلق الله عز وجل السموات والارض والجبال والبحار
والشمس والقمر والكواكب والنجوم وزين السماء بها
خلق الله عز وجل خلقا على الارض سَمَّاهُم الجن
وكان الجن قوما مُفسدون في الارض يسفكون الدماء
ويُفسدون في الارض حتى أن الملائكة كانت تأتي وتُبْعدهم
وكانت تأتي وتعاقبهم وكانت تحبسهم أحيانا في بعض الجزر
في البحار ثم بعد الجن أذن الله عز وجل أن يخلق خلقا جديدا

{وَإذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفة}

الملائكة تريد أن تسأل هل هذا الخلق الجديد سيكون مثل الجن
في إفساده وسفكه للدماء وفي تدميره لهذه الارض
{قالُوا أتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُّفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ
وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنَقَدِّسُ لَكَ}

يارب إذا أردت خلقا يعبدك فنحن نعبدك يا رب لِمَ تخلق خلقا
يفعل كما فعلت الجن
الله عز وجل يرد على سؤال الملائكة

{قَالَ إنِّي أعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}

لم تكن الملائكة تعلم أن من هذا الخلق الجديد سيكون أنبياء وشهداء وصالحون وصِدِّيقون

لَمّا أراد الله عز وجل أن يخلق آدم عليه السلام
أمر ملكا من الملائكة أن يذهب إلى تراب الارض
فيأخذ من كل تراب الارض شيئا فجُمِع هذا التراب
وكان التراب منه الابيض والاسود والاحمر والاصفر
فصار منه بني آدم إختلفت ألوانهم واختلفت طِباعهم
فصار منهم الابيض والاسود والاحمر والاصفر
وصار منهم السهل ومنهم الصعب ومنهم الطيب
ومنهم الخبيث فخُلِق آدم من تراب في يوم جمعة
ثم بُلِّل بالماء فصار طينا وضل على هذه الحال زمنا
ثم إزداد تماسكه فصار طينا "لاَزِباً"
ثم تغيرت رائحته فصار طينا" مَسْنُوناً"
ثم بعد زمن صار كا الفخار الاجوف
هكذا خُلِقَ آدم عليه السلام ضل زمنا على هذه الحال

{وَلَقدْ خَلَقنا الانسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ}

{ وَإذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإ ٍمَسْنُونٍ}

هذا خلق آدم عليه السلام

قال الله عز وجل
{فإذا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فقعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ}

أصل خلق آدم لَمّاَ خُلِقَ على هذا الحال ولم يُنفخ فيه الروح
ضل سنوات على هذا الحال فكانت الملائكة تترقبه
ما هذا المخلوق وكيف سيكون
بل إن إبليس بنفسه كان يَحُومُ حوله ويدخل في جوفه ثم يخرج
وينظر إليه ويتخوف منه ويحسده
ويقول للملائكة لا عليكم إنه أجوف
لئِنْ سُلِّطْتُ عليه لأهْلِكَنَّهُ
إن إبليس يتحدى والملائكة تترقب والله يأمر
إذا نُفِخَ فيه الروح فقعوا له ساجدين كيف سَيُنفخ فيه الروح
وماذا سيحصل لآدَمْ عليه السلام إذا نُفِخَ فيه من الروح
ــــــــــــــــــــــــــ

لي عوده ان شاء الله لنكمل معكم

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: نتكلم عن أفضل القصص بتفاصيلها في الخميس مايو 23, 2013 9:31 pm

merciiiiiii boucoup lourina domtii lana ya cham3at lmontada imazid mina tamayouze w leibda3e;)Razz

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tamahbile233.moontada.net

3 رد: نتكلم عن أفضل القصص بتفاصيلها في الجمعة مايو 24, 2013 1:09 pm

مشكورة لوريناااااااااااااااااااااااااا ابدعت
تقبلي مروري يا احلى وردة في المنتدى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

4 رد: نتكلم عن أفضل القصص بتفاصيلها في السبت مايو 25, 2013 9:50 pm

بدت لحظة عظيمة تاريخ جديد للبشر
بل هو بداية تاريخ البشر بدأت لحظة النفخ في الروح لآدَمْ عليه السلام
كل من في الملاء الاعلى ينتظر إنها لحظات عظيمة
وموقف عظيم لحظات مشهودة بدأت الروح تسري
في رأس آدم عليه السلام بدأ ينظر فتح عينيه يلتفت يمنة ويسرة
ماذا ينظر إنها الجنة إنها ثِمَارُها إنها أشجارها وأنهارها
وصلت الروح إلى أنف آدم فَعَطَسْ
فقالت الملائكة يا آدم قل الحمد لله فقال الحمد لله
فقال الله عز وجل يرحمك ربك نزلت الروح إلى جوف آدم عليه السلام إشتهى ثِمار الجنة إشتهى الاكل منها
يريد أن يصل إلى ثمار الجنة عجلان

{خُلِقَ الإنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ}

خُلِق الانسان من عجل فلما إكتملت الروح في آدم عليه السلام
وبدأ يمشي والملائكة تنظر والكل يترقب قال الله عز وجل
يا آدم أنظر إلى أولئك النفر من الملائكة
إذهب إليهم فقل السلام عليكم فمشى آدم ووصل إلى الملائكة
فقال السلام عليكم فردت الملائكة قائلة وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته إستأنست الملائكة بِآدم عليه السلام
إنها بداية تاريخ البشر إستأنس آدم واستأنست الملائكة
فقال الله عز وجل يا آدم إنها تَحِيَّتُكَ وتحية ذريتك من بعدك
فمسح الله عز وجل على ظهر آدم فنزلت كل ذريته من آدم
إلى أن تقوم الساعة
تخيلوا كم هي ذرية آدم من خلقه إلى أن تقوم الساعة
كم هي المليارات التي نزلت أرواحها أنا وأنت وأنتِ وكل من نسمع
نزلنا في ذلك اليوم أهل الجنة وأهل النار
نظر إليهم آدم عليه السلام فقررهم الله عزوجل
يخاطب كل ذرية آدم عليه السلام يقول لها ألست بربكم
فقال كل البشر بلى نشهد على هذا
فقال الله عز وجل لهم لا تأتوا يوم القيامة
لتقولوا إن كنا عن هذا غافلين
إنه الفطرة المركوزة في القلوب

{وَإذْ أخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي ءَادَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَتَهُمْ وأشْهَدَهُمْ عَلَى أنْفُسِهِمْ ألَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أنْ تقُولُوا يَوْمَ القِيَّامَةِ إنَّا كُنَّا عَنْ هَذاَ غَافِلِينَ}

فِطرة في القلوب لا تُنكرها يوم القيامة
لما إستوى خلق آدم الان جاء تنفيذ الامر
أي أمر إذا نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين
فإذا الملائكة كلها كل من في السماء كل الملاء الاعلى
كل الملائكة على رأسهم جبريل كلهم سجدوا لآدم إحتراما له
تكريما لهذا المخلوق واستجابة لأمر الله عز وجل

{فَسَجَدَ الْمَلاَئِكَةُ كُلُّهُمْ أجْمَعُونَ}

تخيلوا هذا المنظر تخيلوا هذا المشهد

إلا مخلوق واحد مخلوق غريب وحقير لم يكن من الملائكة
جعله الله عز وجل معهم ضل قائما ضل مُستويا ينظر إلى من حوله
ينظر إلى الملائكة ساجدين
إلا هو ضل قائما بكبر وحقد وحسد
سأله الله عز وجل وهو أعلم به يا إبليس

{مَالَكَ ألاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ}

وربنا أعلم به أنظروا إلى الاجابة الوقحة

{قالَ لَمْ أكُنْ لأسْجُدَ لِبَشَرٍ}

أنا أسجد لهذا المخلوق

{لَمْ أكُنْ لأسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ }

أنا المخلوق من نار أسجد لمن خُلِق من طين
إنه الكبر إنه الكبر قبحه الله ماذا يفعل بأصحابه
أول معصية عُصِيَ الله بها في السماء ممن من إبليس الذي رفعه الله
وجعله في الملاء الاعلى فرد الله عز وجل على إبليس

{قالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ وَإنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةُ إلَى يَوْمِ الدِّينِ}

فإذا بربنا عز وجل يطرده من الملاء الاعلى
يطرده من هذه المكانة العالية التي كان فيها إبليس كُرِّمَ لسنوات عديدة ولزمن طويل حتى جعله الله عز وجل يعيش مع الملائكة
لكنه الان يطرد منها

{قالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ وَإنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إلَى يَوْمِ الدِّين}

أمر واحد لم يستجب فيه إبليس لربه عز وجل
حَلَّتْ عليه اللعنة إلى متى إلى يوم القيامة
أمر واحد جعلت اللعنة تُصيب صاحبها لما خالفها
يستحق هذه المنزلة لِكِبْرِهِ وَحَسَدِهِ
أما آدم عليه السلام فقد أدخله الله عز وجل الجنة
يأكل من ثِمارها ويشرب من أنهارها ويستظل بظلالها
بعد أن طرد الله إبليس من الملكوت الاعلى
ولعنه لم يطلب هذا اللعين الخبيث من ربه الصفحة
إنما طلب أمرا آخر ما ذا طلب

{قالَ رَبِّي أنْظِرْنِي }

{قالَ رَبِّي أنْظِرْنِي إلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}

أخرني يا رب ليس إلى النفخة الاولى بل إلى النفخة الثانية
إلى يوم البعث أخِّرني يارب طَوِّلْ عُمُرِي
هو يؤمن بربه ويؤمن بيوم البعث ويؤمن بالجنة والنار
لكنه إستكبر لكنه تَكَبَّرَ على أمر الله عز وجل
فاستجاب الله له مع أنه كافر مع أنه لَعِين وأعطاه الله ما أراد

{قالَ إنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ }

أعطاه الله الانظار والامهال والتأخير فهو يعيش إلى النفخة الثانية
ثم بعدها قال لربه ربي لِما أخرتني ماذا سوف أفعل لآدم وذريته
قال يارب
{ثمَّ لأتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِم وَعَنْ أيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ}

لِمَ لم يقل من فوقهم لأنه يعلم أن الله فوقهم

{ثمَّ لأَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ
وَلاَ تَجِدُ أكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ }

قال الله عز وجل أخرج منها مَذؤُماً مدحورا لمن تبعك منهم
أي واحد من الانس يتبعك يإبليس لأملأن جهنم منكم أجمعين
لأملأن جهنم منك يإبليس
وممن إتبعك من بني آدم أجمعين
وأعطاه الله عزل وجل ذرية في الارض
وأعطاه الله عز وجل ذرية من الشياطين كلهم تَبَعٌ لإبليس
فهو يملك جيشا عظيما من الشياطين كلها لحرب آدم وبنيه

{وَاسْتَفْزِز مَنِ إسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجْلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلاَدِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إلاَ غُرُوراً}

إبليس الذي لُعِن وطُرِد من الملكوت الاعلى
هذا المخلوق يتحدى ربه أنه يَغُرُّ بني آدم
وأنه يصرفهم عن طاعة الله عز وجل ويزين لهم المعاصي
ويحرفهم عن طاعة الله جل وعلا والله عز وجل
لمّا قال إبليس له هذا الكلام قال رب بعزتك وجلالك لأضلنهم
رَدَّ الله عز وجل على إبليس قال يا إبليس وعزتي وجلالي
لأغفرن لهم ما إستغفروني
سبحانك ربي ما اكرمك ...

أما آدم عليه السلام فقد أدخله الله عز وجل الجنة
يأكل من ثمارها ويشرب من انهارها ويستظل بظلالها
إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى وأنك لا تضمأ فيها
ولا تضحى أي نعيم هذا الذي يعيش فيه آدم عليه السلام
مع كل هذا النعيم إلا أن آدم عليه السلام
قد أستوحش وجاءه بعض الهم كيف أعيش في هذا النعيم
لوحدي نام آدم عليه السلام
فلما إستيقظ رأى إمرأة عنده من أنت أنا إمرأة
من الذي جاء بك خلقني الله عز وجل ولِم خلقك خلقني لِتَسْكُنَ إلي

{يَآ أيُّهَا النَّاسُ إتَّقُوا رَبَّكُمُ الذِي خَلَقَكُم مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ }

سألت الملائكة ادم عليه السلام قالت يا آدم
ما إسمها تريد أن تختبره هل
يعلم الاسماء كلها أم لا
ما إسمها قال ادم عليه السلام إنها حواء
قالت الملائكة ولِمَ حواء قالت لأنها خُلِقَتْ من شيء حي
فقد خُلِقَتْ حواء من ضِلْعِ آدم عليه السلام
إنه يتنعم الان مع حواء مع تلك الزوجة في هذه الجنة
الانهار الاشجار الثِمار النعيم
ما أحلى هذه الجنة التي يسكن فيها آدم وزوجته حواء
كل شيء لكما حلال في هذه الجنة أنهارها ثِمارها خيرتها
ضلالها كل شيء حلال إلا أمر واحد
وما هو أرأيت هذه الشجرة لا تقتربا منها إياكما والاقتراب منها

{وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

لم ينهما الله عز وجل عن الاكل بل قال لا تقربا منها
أما الاكل فهو أعظم من مجرد القرب من هذه الشجرة
ويا آدم أنت وحواء إحذرا من شخص ثالث سيعيش بينكما
هو العدو الذي توعد أن يُخرجكما من هذه الجنة
سيوسوس ويمكر ويغري ويُغِرُّكُمَا
فإياك وزوجتك أن تصدق كلامه ويا آدم

{إنَّ هَذاَ عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلاَ يُخْرِجَّنَّكُمَا مِنَّ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى}

إعلم يا آدم أن المعركة صعبة وأن هذا العدو
هذه جولته الاولى وسوف يحرص على أن تأكل هذه الشجرة
فإياك وزوجتك أن تقربا من هذه الشجرة
هل سيقتنع آدم عليه السلام بأمر الله عز وجل
ويقنع بالجنة ويترك هذ الشجرة
أم أنه سيسقط بحبل هذا الشيطان وإبليس
ويقع بمكره ويأكل من هذه الشجرة
كيف سيوسوس إبليس لِآدَمَ عليه السلام كيف
سَيُغَرّرُ بحواء زوجة آدم ماهي الجولة الاولى
وما أحداثُهَا ومن الذي سيحدث بعدها هذا ما سوف نعلمه
إن شاء الله في المشاركه القادمه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

5 رد: نتكلم عن أفضل القصص بتفاصيلها في السبت مايو 25, 2013 9:51 pm

نعرف أن إبليس اللعين أبى السجود
لسيدنا آدم عليه السلام
واستكبر وأصبح من الكافرين
كيف دخل إبليس الجنة فأزل سيدنا آدم وحواء عنها وأخرجهما
فهو وسوس لآدم حتى وقع ما وقع من أكله من الشجرة
هو وزوجته حواء
ثم اهبطوا جميعا...
هبط آدم وهبطت حواء وهبط إبليس
كلهم هبطوا كما قال الله

(وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ)

فالله أهبطهم جميعا بسبب عصيان إبليس أمر ربه
واستكباره عن السجود لآدم
وبسبب عصيان آدم وزوجته حواء بأكلهما من الشجرة
التي منعا منها
وهكذا أخطأ الشيطان وأخطأ سيدنا آدم.
أخطأ الشيطان بسبب الكبرياء
وأخطأ سيدنا آدم بسبب الفضول

لم يكد آدم ينتهي من الأكل حتى اكتشف أنه أصبح عارياً وأن زوجته عارية
وبدأ هو وزوجته يقطعان أوراق الشجر
لكي يغطي بهما كل واحد منهما جسده العاري.
وهبط آدم وحواء إلى الأرض
واستغفرا ربهما وتاب إليه.
فأدركته رحمة ربه التي تدركه دائما عندما يتوب إليها ويلوذ بها ...
وأخبرهما الله أن الأرض هي مكانهما الأصلي..
يعيشان فيهما...
ويموتان عليها...
ويخرجان منها يوم البعث...
وبكى آدم عليه السلام لما سمع الأمر الإلهيّ له بالخروج من الجنة…
وبكت الملائكة لهذا المخلوق الذي سجدت له تكريماً.
فأهبط آدم إلى الأرض على جبل سرنديب في بلاد الهند
و حوّاء بجُدَّة
ثم أنّ الله سبحانه وتعالى
أمر آدم أن يتوجّه من الهند إلى مكة المكرّمة
فتوجّه آدم إليها حتى وصل إلى الصفا…
ونزلت حواء بأمر الله إلى المروة
حتى التقيا من جديد في عرفة.
وهناك دعا آدم ربّه مستغفراً
اللهم بحق محمد وآله والأطهار، أقلني عثرتي، واغفر لي زلتي
وأعدني إلى الدار التي أخرجتني منها

{وتلقى آدم من ربّه كلماتٍ فتاب عليه}

لم يذكر لنا المولى عزّ وجلّ في كتابه الكريم الكثير
عن حياة آدم عليه السلام في الأرض.
لكن القرآن الكريم يروي قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل.
حين وقعت أول جريمة قتل في الأرض.

وكانت قصتهما كالتالي

كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا.
وفي البطن التالي ابنا وبنتا.
فيحل زواج ابن البطن الأول من البطن الثاني..
ويقال أن قابيل كان يريد زوجة هابيل لنفسه..
فأمرهما آدم أن يقدما قربانا
فقدم كل واحد منهما قربانا
فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل.

قال تعالى
(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ
مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ
قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ
لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي
مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَإِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ)

قال تعالى

(إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ )

انتهى الحوار بينهما وانصرف الشرير
وترك الطيب مؤقتا.
بعد أيام..
كان الأخ الطيب نائما وسط غابة مشجرة..
فقام إليه أخوه قابيل فقتله.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

"لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل"
جلس القاتل أمام شقيقه الملقى على الأرض.
كان هذا الأخ القتيل أول إنسان يموت على الأرض..
ولم يكن دفن الموتى شيئا قد عرف بعد.
وحمل الأخ جثة شقيقه وراح يمشي بها..
ثم رأى القاتل غرابا حيا بجانب جثة غراب ميت.
وضع الغراب الحي الغراب الميت على الأرض وساوى أجنحته إلى جواره
وبدأ يحفر الأرض بمنقاره ووضعه برفق في القبر
وعاد يهيل عليه التراب..
بعدها طار في الجو وهو يصرخ
اندلع حزن قابيل على أخيه هابيل كالنار فأحرقه الندم
نقص أبناء آدم واحدا
وكسب الشيطان واحدا من أبناء آدم
واهتز جسد القاتل ببكاء عنيف ثم أنشب أظافره في الأرض
وراح يحفر قبر شقيقه

قال آدم عليه السلام حين عرف القصة

(هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ)

وحزن حزنا شديدا على خسارته في ولديه.
مات أحدهما
وكسب الشيطان الثاني
صلى آدم على ابنه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

6 رد: نتكلم عن أفضل القصص بتفاصيلها في الإثنين مايو 27, 2013 4:31 pm

شكراااااااااااااااااااااااااااااا تقبلي تحيااتي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى